منتدى الأقصى للابداع و التميز
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نسعد بتسجيلك معنا

هلوسات قرب 1000 شهيد للكاتب حسن سلامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هلوسات قرب 1000 شهيد للكاتب حسن سلامه

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الثلاثاء يوليو 29, 2014 7:48 pm


هلوسات قرب 1000 شهيد في غزة ..

(هذه ليست قصيدة / وليست مهداة لأحد بعينه / هذا ما تقوله غزة ..؟!)

...
لا أعرف لماذا يتعجل الوسطاء وساطاتهم
بين الدم الأحمر القاني الدافئ
وبين الأزرق البارد..
بين الحق والباطل..
بين من يقتل من خلف جدران حديدية،
وتحت قبة حديدية،
وبين من يواجه الموت من أجل الحياة..
فعلى مهلكم،
على أقل من مهلكم،
مازال في غزة أطفال، وفتيان وبنات
في غزة رجال ونساء نعرفهم فرداً فرداً
وفي غزة بيوت نعرف جدرانها واحداً واحداً..
كثيرون لا يعرفون أن الجدران في غزة
والأشجار في غزة، لها نفس الشرايين
تنزف دماً مثل أهلها..
على أقل من مهلكم،
...
منذ أعوام،
كنت في برنامج على الهواء مباشرة..
ولأنني لا أملك ما أخسره
جازفت وقلت لمقدم البرنامج: ليتك تسألني
في آخر دقيقتين (من عدونا الحقيقي ..؟!)
نظرت إلى الساعة،
بقي من الوقت دقيقة، فلم يسأل..!
أدركت أنه لن يسأل..
قلت له: أيها الإعلامي اللبيب، أنت تفهم ما خلف السطور،
أسألك، ترى من هو عدونا الحقيقي .؟!
سـُقط في يده.. وصمت،
قلت، أنا أجيب عنك:
هو من........
وقلت ما تعرفون،
ومن تعرفون ..؟!
...
الوقت / كل حين
المكان / كل بيت في قطاع غزة.
أسر فلسطينية من باب إلى باب،
ينصتون جميعاً لصوت المؤذن عند الغروب..
وقبل أن تمتد أياديهم لخبزهم
المغمس بعذابات الحصار،
كان الصاروخ الكبير الحامل للنار والدمار
في طريقه إلى حصيرة إفطارهم،
فأفطر عليهم، على طريقته الخاصة..
انفجر بينهم
فاختلط الدم بالطعام،
باللحم، بالملابس، بالتاريخ ،
بالمستقبل، بالفرح، بالحزن، بالانتظار..
اختلط الصاروخ بهم،
فصار دمي دمهم ، وما صرخت،
وما حزنت..
فمن المعيب في غزة أن يبكي الرجال على دمهم
فترى امرأة تزغرد على جسد ابنها الشهيد
يكشفون عن وجهه لتقبله
فتمسح بمنديلها الدم عن وجنتيه
... ونصمت نحن طويلاً.. طويلا..
فيصرخ صوت من عمق:
أولاد الكلاب، أشربونا الحزن، والصمت
والوجع، والانتظار، والمأساة، وإدمان الحال،
وضجر العيال، وضيق ذات اليد
حتى صرنا لا نملك الوقت لترتيب الجنازات..
أو لاستقبال موت جديد..
.. أشربونا العجل..
في رمضان
تماماً كما في رمضان سابق..
وكأننا بالشهداء هم ذاتهم..
والجدران ذاتها
والموت ذاته..
والأطفال ذاتهم
مازالوا يحبون الحياة،
يحبون الألعاب
والطباشير الملون
والتباشير
والدفتر الحزين
وقلم الرصاص المربوط بخيط
ويحبون أمهم وأباهم
وبيتهم ..
يحبون النسيم والبحر
والعصافير والرمل
والمشاغبة..

أولاد الكلب
سرقوا منهم الحياة ،
والطفولة ، والألعاب
والطباشير الملون
والتباشير
والدفتر الحزين
وقلم الرصاص المربوط بخيط

أولاد الكلب
سرقوا حيّهم
وميتهم
وسرقوا النسيم والبحر
والعصافير والرمل
والمشاغبة،
حتى نسيوا الوساطات
والمنابر
والمعابر
وجلسوا ينتظرون، يعدون:
وصل عدد الشهداء إلى 700
800
1000
واليوم العيد
كل دم وأنتم بصحة وعافية..
فلماذا تتعجلون العيد
أو الشهداء..؟
على اقل من مهلكم..
فقد تجاوز عددهم الألف ...
..
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 774
نقاط : 5198
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 47
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هلوسات قرب 1000 شهيد للكاتب حسن سلامه

مُساهمة من طرف د. لطفي الياسيني في الأربعاء يوليو 30, 2014 11:12 am

من الظلمات الى النور اليك هذه السطور المتواضعة.
كتبت بقلمك وحبك وعنفوان احساسك العالي.
بلهفة قلمك على الكتابة وشجن الحروف بالاناقة.
يشتعل نارا من يدخل بين كلماتك نار الشوق الكبير.
حروفك ملتهبة بشموع احساسك العالي.
تخطف من يراك الى عالم الابداع لهيب شوقك.
الزهر والاشجار تبتسم عندما ترى كلماتك.
لانها تشعر بنشوى تملأ دنيتها وتتالق.
كتبت الاحساس العالي كله والرقة باشكالها.
وتتوافد العطور من عباراتك التي توجتها بحروفك المضيئة.
عاش قلمك الحساس الرقيق.
وعاشت كتاباتك الانيقة الرقيقة.
دمت لنا ودام صرير قلمك الرائع
avatar
د. لطفي الياسيني
مراقــــــب عـــــــــــام
مراقــــــب عـــــــــــام

عدد المساهمات : 247
نقاط : 1430
الاصوات : 31
تاريخ التسجيل : 22/06/2014
العمر : 94
الموقع : منتدى الشاعر الفلسطيني لطفي الياسيني

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alyassini.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى