منتدى الأقصى للابداع و التميز
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نسعد بتسجيلك معنا

أنتِ الإنسان مهداة للأم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنتِ الإنسان مهداة للأم

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الأحد مارس 22, 2015 12:59 am

أ


شفاهٌ نديةٌ
يُظللها حُمرَة الورد
تعوم في رحابِ الخصبِ
وتزدهي
تخفق سرائري وتهبُّ النسائم
ويعتليني حنينُ العناق
كالسنونو
خجول في حضرة السنديان
يختزن في الحناجر الترنيمات ويشدو
النفس مشتاقة لذاك الإنسان
تكلله أنوار الزمان
من سمرة العندليب تقتبس العين لونها
ومن العاج تتلوّن الوجنتين

الإنسانية مُزجاة بغمد يستر مدمعا
يحاكي النجمَ المُضيءَ الحامل سَجيةً
الموروث
في اليمّ تربو الخبايا لبحرِ
يتلوهُ في الأسحار تعويذةٌ
السحرُ مفعمٌ بالحب
يجدّف مع الياقوت والمرجان
في عباب الذاكرة
يرتل الحروف ويعزف على وتر كتاب

أنت الجمال
يستهويني الشرود في الفيافي
وفوق الهضاب وعند سفوح الجبل
أصطاد لونا فيروزيا
يختال بخضرته
أسدله على قبعات شامخة
تيجانها
مُطرَّزٌ بُرْدها بالعبَرِ

يناديني الشدو وأنا
بين هلالين أجثو
تأخذني الحركات حين غرّة
لنبض يسكن الأرجاء
أما كانت نبوءة تفجُر أسحاري؟
تبلغني عن همس يدقّ الأوتار
سئمت العين فراق النور والبُعدُ مُرّ وتنكيل
يا للسهادِ
يجفى الرمش مضجعي
تهجرني الأحلام مليا
وتفارق وسادتي


avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 874
نقاط : 5500
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 48
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى