منتدى الأقصى للابداع و التميز
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

نسعد بتسجيلك معنا

لهفة قصة قصيرة

اذهب الى الأسفل

لهفة قصة قصيرة

مُساهمة من طرف محمود قباجة في الجمعة يناير 26, 2018 6:39 pm

في ذات صبر شقشق الصباح وتنفس الياسمين الممتد على ضفاف حالي، زقزقة هنا وزقزقة هناك وبسمتي تغانج وجنتيها وتغازل سمرة اللمى.
أطوف وتحملني الجناحان على لحظيهما المصطفين شراعا وجسرا، ألتفت حيث أنا وعكازتي التي نخرها تيه الزمن. أتجاوز أعماقا وارتفاعات الذرى تتجاذبني، تستميلني إطلالة سرمدية وألوان القزح تتزاحم في رفرفة الغروب للشمس وعند انكسارات لذاتي.
لهفة في صبوة القرار وجنح الليل بهيم يتصدع عند غرغرة النجم بداخلي، أنهض وأمسك مقبضا تخمد فيه السكون وبهرجة النيران تستعر في عزف الشرود وعند الآصال.
في لذة أجمع العيدان وأصهر الشرارة تلو الشرارة مع دفق بركاني يؤز داخلي أزا، وحنجرتي تصارع الزمهرير في لهفة إلى جوار الموقد. ترشفني حواف الفنجان المثملة وتتأرجح كفي المبهمة القابضة على تدويرته المخملية. رشفة تلو رشفة تنقلان أسرار الشفة وترصدان بصمة الألوان المتعاقبة. بصمة مستديرة وبصمة مغزلية متموجة
وبصمات ندركها وأخرى لا ندركها، تطرق الثغرات على بلادتها. ليل ونهار يتبادلان الأدوار وأنا ما زلت طوافا فوق جناح يحملني ولا يلقي بي إلى التهلكة.
في غفلة تراسل سجيتي وتستجدي قوامتي للقاء تحت ظلال المرايا ووهج تتألق فيه أيقونة السهيل في ضياء القناديل. شفافيات في مراصد فلك
بحرها يتمدد موجه في بهو بين مد النظرة وجزر الحزام. تتمدد الشعب المرجانية وتسكن شغف السلام بداخل أصداف الدر. أغمض عين لهفتي ليدركني الحلم السارح فوق سحابة ركامية، تتوسدها سيدة ذات نطاق ومستقبل يتفتحان زهوا في ربوع الأماني.
أسعى في خدر الحلم وأمسد على الجديلة السمراء التي تسدلها على كتفها العريض القوام.
أتملق عين النجم والسهو يأخذني حيث هي وأنا
بحر وشطآن، والعرائس تتجاوز جدار الصمت وتقطف وردها من زهر البستان.
avatar
محمود قباجة
مديـــــــر عـــــــــــام
مديـــــــر عـــــــــــام

عدد المساهمات : 930
نقاط : 5668
الاصوات : 26
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
العمر : 48
الموقع : فلسطين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى